منتدى همس القمر
ووٍلكَمًوٍوٍوٍوٍوٍوٍوٍوٍوٍ زٍُآئرٌٍنْآ آلكَرٌٍيَمً نْتُِِّْمًنْى لكَ آحٍّلى وٍ آسٌِِّعًٍدًٍ آلآوٍقٌٍآتُِِّْ هٍَنْآ


منتدى همس القمر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سفير مصر الجديد لدي العراق في حوار مع الأهرام‏:‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شحاته
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 349
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 07/11/2009
الموقع : fokas.ibda3.org

مُساهمةموضوع: سفير مصر الجديد لدي العراق في حوار مع الأهرام‏:‏   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 2:02 pm

سفير مصر الجديد لدي العراق في حوار مع الأهرام‏:‏
شاهين‏:‏ لا أشعر بالخوف بسبب اغتيال الشريف
لأنني مؤمن بالله وبالعمل لمصلحة بلدي
وسأكون بين إخواني العراقيين

قبيل ساعات من مغادرته القاهرة أمس متوجها إلي بغداد لتسلم مهام منصبه الجديد سفيرا لمصر لدي بغداد‏,‏ أكد السفير شريف شاهين أنه يحمل رسالة تحية وتقدير للقيادة السياسية العراقية من الرئيس مبارك ويحمل كل الحب والتقدير والاعتزاز للشعب العراقي الشقيق‏.‏ وقال السفير شاهين ـ في حوار مع الأهرام ـ إن الفترة المقبلة سوف تشهد تفعيل اتفاقات التعاون التي تم التوقيع عليها خلال أعمال اللجنة الوزارية المشتركة للحوار الاستراتيجي التي عقدت بالقاهرة يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين‏..‏ وإلي تفاصيل الحوار‏..‏

{‏ تستعدون لتسلم مهام عملكم الجديد سفيرا لمصر في بغداد خلال أيام بعد فترة غياب مصري امتدت لعدة سنوات‏..‏ كيف ترون المسئولية الجديدة؟

*‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏..‏في البداية أتقدم بشكر واعتزاز لثقة السيد الرئيس حسني مبارك والسيد أحمد أبوالغيط وزير الخارجية لمنحي شرف تمثيل مصر في هذا الموقع المهم في هذه المرحلة البالغة الأهمية التي تشكل مفترق طرق لمصلحة الاستقرار وازدهار العراق وعودته إلي منظومة العمل العربي الفاعل من خلال المشاركة الفاعلة في العمل العربي المشترك وانخراطه في العملية الداخلية التي ستقود في المستقبل القريب إلي انتخابات ديمقراطية ستسفر عن تركيبة جديدة تسهم في تعزيز مسيرة الأمن والاستقرار في المجتمع العراقي‏,‏ ومن ثم تفتح الباب أمام مزيد من التعاون والتطور الثنائي مع مصر في مختلف المجالات‏.‏

أنا كنت سعيدا بأن أشارك في الإعداد والانخراط في أعمال اللجنة العراقية ـ المصرية المشتركة التي عقدت يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين برئاسة وزيري خارجية البلدين أحمد أبو الغيط وهوشيار زيباري وبمشاركة عدد من الوزراء العراقيين أعضاء اللجنة ونظرائهم من الجانب المصري في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك‏.‏

لقد أسفرت هذه الاجتماعات عن التوصل إلي‏12‏ اتفاقية تم التوقيع عليها بالإضافة إلي العديد من البروتوكولات والاتفاقات التي يجري الإعداد لها والمنتظر الانتهاء منها قريبا جدا‏.‏

وماذا عن مستوي المشاركة في أعمال اللجنة الوزارية المشتركة؟
‏ لقد كانت هناك مشاركة قوية جدا من جميع الوزارات والجهات الحكومية العراقية‏,‏ حيث بلغ عدد الوفد العراقي‏90‏ مشاركا عراقيا يمثلون جميع الوزارات العراقية في هذه الاجتماعات‏.‏

وأستطيع أن أقول لك إن من أهم الملامح البارزة لهذه الاجتماعات التوقيع علي اتفاقية الحوار الاستراتيجي بين البلدين‏,‏ وهو الحوار الذي سيفتح الباب للإعداد الجيد والتنسيق علي أعلي مستوي بين مصر والعراق إزاء القضايا ذات الاهتمام المشترك‏,‏ فضلا عن توقيع اتفاقية للتعاون القنصلي وتنظيم منح التأشيرات المقررة للأشقاء العراقيين في مصر‏,‏ وهذه كانت أحد الموضوعات المهمة علي جدول الأعمال وتهم الجانب العراقي‏.‏

أود أن أنوه أيضا إلي أنه كانت هناك اتفاقية مهمة للغاية تم توقيعها بين وزيري داخلية البلدين في مجال التعاون الأمني والتدريب‏,‏ كذلك من الأشياء المهمة التي تم الاتفاق عليها ما يتعلق بموضوع الحوالات الصفراء أو تحويلات العمالة المصرية ومستحقاتها المتأخرة لدي الجانب العراقي‏,‏ وقد تم بحث هذا الملف بشكل ممنهج‏,‏ وتم الاتفاق علي تشكيل لجنة تضم ممثلي وزارتي الخارجية والمالية في كلا البلدين ستجتمع قريبا لوضع آلية لتنظيم التوصل إلي حل سريع لهذه المسألة‏.‏

هل تعتقد أن الاتفاقية الخاصة بالتأشيرات للأخوة العراقيين حققت المطلوب للجانب العراقي؟
‏*‏ أتصور أن هذه الاتفاقية ستنظم منح التأشيرات‏,‏ وسوف تقلل إلي حد كبير من حجم بعض الشكاوي التي تثار من حين لآخر ويطلب الأخوة العراقيون تذليل العقبات أمامها لتسهيل دخولهم مصر‏,‏ نظرا لوجود حركة سفر كبيرة بين البلدين‏,‏ سواء في مجال رجال الأعمال أو علي مستوي الوفود الحكومية وفي مجال التدريب‏..‏ كل هذه المسائل تم تنظيمها من خلال هذه الاتفاقية‏.‏

هل يمكن إلقاء الضوء علي ما تم من لقاءات ومباحثات بين الوفدين المصري والعراقي؟
في هذا الصدد أود الإشارة إلي اللقاءات المهمة التي أجراها الوفد العراقي‏,‏ خاصة اللقاء الذي تم مع الرئيس حسني مبارك‏,‏ وكان لقاء مهما اطلع فيه الوفد علي رؤية السيد الرئيس إزاء مختلف القضايا المطروحة علي الساحة العربية‏,‏ وقضايا التعاون الثنائي‏,‏ وأيضا الرئيس وجه بأن الجانب العراقي مرحب به تماما للانطلاق إلي آفاق أرحب في العلاقات‏,‏ ولا توجد عقبات أمام العلاقات علي وجه الإطلاق‏.‏

وكان من اللقاءات المهمة لقاء الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء بالقرية الذكية‏,‏ حيث شرفنا بهذا اللقاء وكوكبة من الوزراء المصريين في مختلف التخصصات‏,‏ حيث تم خلال هذه اللقاءات طرح العديد من التصورات لآفاق التعاون المستقبلي في ضوء ما تمت مراجعته من اتفاقات سابقة‏,‏ وفي ضوء الزيارات المتبادلة من الجانبين‏,‏ وما أتاحته هذه الزيارات من آفاق واعدة للتعاون‏,‏ والزيارة المهمة التي قام بها السيد وزير الخارجية والمهندس سامح فهمي وزير البترول والثروة المعدنية للعراق في يونيو من العام الحالي‏,‏ حيث اكتسبت هذه الزيارة أهمية كبيرة لفتح آفاق شكلت باكورة التعاون الذي يتم الاتفاق عليه حاليا‏,‏ وتلا ذلك زيارة مهمة جدا للدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار علي رأس ممثلي‏80‏ من الشركات والهيئات الحكومية المصرية لبحث آفاق التعاون في مجال الاستثمار والمشروعات المشتركة بين الجانبين المصري والعراقي‏..‏ إن كل هذا النشاط يصب في نهر العلاقات الثنائية والاستراتيجية الواعدة بين البلدين التي ستتم ترجمتها بفائدة مباشرة لمصلحة الشعبين في المستقبل القريب‏.‏

إن ما نرجوه ونتمناه أن يوفق الأخوة العراقيون في المرحلة المقبلة فيما هم مقدمون عليه من انتخابات‏,‏ ونحو مزيد من الاستقرار الذي سيوفر قاعدة صلبة لتحقيق التنمية والتعاون في المستقبل القريب‏.‏

هل كانت للجانب العراقي طلبات معينة من مصر خلال اجتماع اللجنة المشتركة؟
‏‏ بالطبع كانت لهم طلبات في كل المجالات‏,‏ خاصة في التدريب والاستثمار ونقل الخبرات‏,‏ ومجالات كثيرة طرحها النقاش وتبادل الأفكار لنقل الخبرة المصرية وهي خبرة قوية أثبتت علي مر السنوات عبر عملية التنمية والنمو الاقتصادي المتواصل للمجتمع المصري الذي تمت ترجمته في الخبرات المتراكمة في العديد من القطاعات مثل قطاعات المقاولات‏,‏ البترول والثروة المعدنية‏,‏ الزراعة‏,‏ الصحة والأدوية‏,‏ التدريب وهو أحد المجالات المهمة سواء في الكوادر الحكومية أو نقل الخبرة‏,‏ المجال المصرفي‏,‏ البورصة‏,‏ ونظم المعلومات والاتصالات‏.‏

هل كان ثمة عتاب عراقي للجانب المصري؟
‏*‏ لا أعتقد أن هناك عتابا‏..‏ لأن الدور المصري دور متواصل ويتم بشكل منهجي ووفقا لاحتياجات الجانب العراقي‏,‏ بالعكس كانت هناك حاجة إلي مزيد من المشاركة المصرية‏,‏ وحث لمصر علي المزيد من الإسهام‏,‏ والمزيد من الدعم للاحتياجات العراقية في مختلف المجالات في المرحلة المقبلة‏.‏

في الحقيقة كنا سعداء لكون الجانب العراقي علي استعداد ومنفتحا للتعاون مع مصر في جميع المجالات‏.‏

ما الذي تحملونه من أفكار وخطط في الفترة المقبلة‏,‏ وهل تحملون رسائل معينة في حقيبتكم الدبلوماسية؟
‏*‏ أولي هذه الرسائل ـ طبعا ـ رسالة من القيادة السياسية ومن السيد الرئيس ـ تحية وتقدير أنقلها للقيادة العراقية وهي رسائل قوية لدعم العراق في جميع المجالات‏,‏ بالإضافة إلي التصور الذي يتم إعداده حاليا لكيفية تنفيذ ما تم الاتفاق عليه ومتابعة التنفيذ بشكل جيد وتذليل العقبات أمام التعاون الواعد في مختلف المجالات‏..‏ وهذا يقتضي من السفارة أن تقوم بدور نشط في هذا المجال‏,‏ وبالتالي نركز في المرحلة الحالية أولا علي تهيئة السفارة للعمل بشكل جيد وإعداد لمجابهة هذا الجهد‏,‏ وهذا التكليف المهم‏,‏ فضلا عن توسيع آفاق الحوار علي مختلف أطياف الشعب العراقي الذي نكن له كل التحية والتقدير‏,‏ وإبلاغ رسائل تحية وتقدير من السيد الرئيس حسني مبارك إلي الفعاليات العراقية‏,‏ والتأكيد علي رغبة مصر في التعاون وترجمة هذه الرؤية وهذه التمنيات إلي أفكار عملية لمصلحة الشعبين الشقيقين‏.‏

إن هذا كله في النهاية يؤدي إلي مزيد من العودة العراقية إلي منظومة العمل العربي المشترك بشكل فاعل في المستقبل‏.‏

إذن سعادة السفير أنتم تحملون رسائل حب لكل أطياف الشعب العراقي؟
‏*‏ بكل تأكيد‏..‏ نحن نحمل كل التقدير والإعزاز للشعب العراقي العظيم‏,‏ لأنه شعب يتمتع بخبرات هائلة وتراكم حضاري زاخر بالإمكانات والقدرات الواعدة‏..‏ وأتمني له كل التوفيق‏,‏ ونضع وراء ظهرنا الفترة الصعبة الماضية‏,‏ وننطلق إلي الأمام بثقة‏,‏ وننظر إلي المستقبل بتفاؤل وأمل‏,‏ لأنه بمشيئة الله ستشهد المرحلة المقبلة انفراجة كبيرة‏.‏

كيف يفكر السفير شاهين في قيادة العمل بالسفارة لخدمة العلاقات بين البلدين في ضوء الأحداث الدامية الماضية والراهنة؟
‏*‏ أولا‏:‏ العلاقات تدار علي أعلي المستويات ـ بحمد الله ـ هناك اتصال وحوار سياسي مستمر بين القيادتين في البلدين‏..‏ لذلك نحن سعداء بهذا الحوار الذي يسهم إلي حد كبير في تهيئة المناخ الذي نعمل من خلاله لنقل وتبادل الأفكار والمسائل والمشورة إزاء جميع القضايا المطروحة‏,‏ وتنسيق المواقف المشتركة‏.‏

بصراحة ـ اسمح لي بهذا السؤال ـ هل أنت خائف؟
‏*‏ لا لست خائفا ـ الحمد لله‏.‏

لماذا؟
‏*‏ لا أخاف لأنني مؤمن بالله سبحانه وتعالي‏,‏ والمناخ يدعو للثقة والاطمئنان‏,‏ كما أن الإنسان يكون مطمئنا عموما وسط أشقائه وإخوانه‏,‏ وأنا أحمل رسالة حب إلي كل أبناء الشعب العراقي وأطيافه‏,‏ وبالتالي نتقابل بالمشاعر المتبادلة‏..‏ فكيف أخاف وأنا سأكون وسط أشقائي وإخواني وأهلي في العراق‏..‏ ليه أخاف‏!‏

هل تسلل إلي نفسك القلق؟
‏*‏ القلق موجود‏..‏ نظرا للخلفية الماثلة في الأذهان والأحداث‏..‏ الحمد لله‏..‏ ونحن متفائلون‏,‏ وندعو الله أن يوفقنا‏,‏ وأمامنا مناخ إيجابي للغاية‏,‏ وبمشيئة الله يكون هناك مزيد من الاستقرار والأمن‏..‏ كما ذكرت لك‏..‏ أنا دائما متفائل وأنظر إلي الجانب المشرق من هذه القضية‏.‏

هل هناك ضمانات معينة التزم بها الجانب العراقي نحو حماية طاقم السفارة المصرية؟
‏*‏ الحمد لله‏..‏ الجانب العراقي قدم لنا كل الدعم والتسهيلات اللازمة في هذا الخصوص‏.‏

ماذا قال لكم الوزير أحمد أبو الغيط في أثناء التكليف بهذه المهمة؟
‏*‏ إن معالي الوزير حملني مسئولية كبيرة‏,‏ لأن التكليف يتضمن رؤية مصرية للتعاون مع العراق في إطار المنظومة التي نعمل من خلالها‏,‏ وكما رأيت من خلال اللجنة المشتركة رسمت الأطر لهذا التكليف‏.‏

هل طلبت منك أسرتك الاعتذار أو عدم الذهاب؟
‏*‏ لم يحدث إنما القلق شيء طبيعي‏.‏

هل يمكن أن تعطينا فكرة عن أسرتك؟
‏*‏ تتكون أسرتي من زوجتي وابنتين‏,‏ البنت الكبري تخرجت في قسم إدارة الأعمال بالأكاديمية العربية للعلوم والنقل البحري‏,‏ والصغري تخرجت في الجامعة الأمريكية قسم عمارة وديكور‏..‏ وهم يعرفون والدهم وطبيعة العمل وطبيعة المخاطر التي ينطوي عليها هذا المجال‏,‏ كما يدركون مدي احترامي لعملي علي مدار عمري الوظيفي‏,‏ وبالتالي هم يحترمون ذلك في‏,‏ ولكل عمل مسئولياته ومخاطره‏,‏ لأنك عندما تختار العمل تختاره ككل متكامل دون ترك السيء الذي يحتويه أو الجيد منه‏,‏ كل عمل له مخاطره مثل مهنة الصحافة أو الطب أو الهندسة أو أي مهنة تنطوي علي مزايا وعلي مخاطر‏..‏ أنت يجب أن تقبل العمل بمزاياه ومخاطره وتكون قادرا علي التعامل معه ومواجهة التحدي‏.‏

إذن أنت جندي؟
‏*‏ بالتأكيد‏..‏ إنني أنظر لهذا الموضوع وهذا التكليف باحترام وجدية واحتراف والتزام بأداء هذه المهمة‏..‏ ربنا هو الموفق في النهاية‏..‏ وهي رسالة أدعو الله أن يوفقني في أدائها‏.‏

ما أصعب شيء في هذه المهمة؟
‏*‏ البدايات دائما صعبة في كل شيء‏,‏ مثل أي عمل في بدايته ينطوي علي بعض المصاعب‏,‏ وبعد ذلك عندما تدور عجلة العمل‏..‏ كل شيء ينتظم‏..‏ ولكل عمل مشاقه وتكليفاته‏.‏

ماذا عن مقر السفارة المصرية الجديد‏..‏ وأين سيكون؟
‏*‏ لقد تم في المرحلة الماضية تنظيم للتعاون الثنائي عبر زيارات متبادلة ووفود مصرية قامت بزيارة العراق للاتفاق علي المكان الذي ستعمل من خلاله السفارة‏,‏ وهناك ترتيبات للاتفاق علي المقر في المستقبل القريب وجار العمل في هذا الإطار بصورة جيدة‏..‏ والعمل مستمر والوتيرة متصاعدة وبشكل متدرج‏.‏

بالطبع إننا لن ننسي الشهيد الدكتور إيهاب الشريف‏..‏ هل كانت تربطك بالراحل صداقة؟
‏*‏ كلنا لا ننسي السفير إيهاب الشريف‏..‏ نحن تعارفنا وتزاملنا في مرحلة سابقة‏,‏ وكنت أعرفه معرفة وثيقة وشخصية وأتذكره بكل خير‏,‏ كما لاحظت في المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية في ختام أعمال اللجنة يوم الثلاثاء الماضي ما قاله السيد الوزير عنه ومدي تأثره بذكري الشهيد إيهاب الشريف رحمة الله عليه‏.‏

هل ستبني علي ما قام به السفير الشريف؟
‏*‏ مؤكد‏..‏ نحن سلسلة متصلة دائما كل زميل يتسلم الراية من سابقه ويستكمل ما بدأه‏.‏

بما أن ملف القضية للشهيد إيهاب الشريف لم يكشف بعد‏..‏ هل ثمة تكليفات معينة في هذا الخصوص؟
‏*‏ هذه المسألة لها قنواتها الخاصة بها‏.‏

تردد أن هناك بعض الأطراف كانت لها مصلحة في قطع الرجل المصرية من الوجود في العراق‏..‏ ما تعليقك؟
‏*‏ إن ما نراه علي المشهد العراقي بوضوح خاصة بعد الزيارة الأخيرة‏,‏ وربما الإعلام كان شاهدا علي مدي الزخم‏..‏ تستطيع أنت من خلاله الحكم علي هذا الشيء‏.‏

كيف ترون زيادة وتيرة التفجيرات في العديد من المناطق بالعراق؟
‏*‏ لا‏..‏ هي لم ترتفع‏..‏ الحكومة العراقية نجحت في الفترة الماضية في تكوين منظومة أمنية وتوسيع قاعدة الاستقرار وبدأت البناء‏..‏ لكن هناك بعض الأطراف‏..‏ المؤكد أنها متضررة من هذا النجاح وتسعي إلي إيقافه‏,‏ وهو يترجم ما نراه علي الساحة‏..‏ ولكن أعتقد أنها ستزول بمرور الوقت‏,‏ حتما ستزول وتتمكن الحكومة العراقية من بسط الاستقرار والأمن والمضي قدما نحو مرحلة إتمام الانتخابات وإعادة البناء مرة أخري‏..‏ وهذا تحد‏..‏ وكل مجتمع يواجه تحديات في مرحلة معينة‏.‏

ماذا تقول للمواطن المصري وأنت تبدأ هذه المهمة خاصة في ظل وجود جالية مصرية في العراق وجالية عراقية في مصر؟
‏*‏ إن كل ما نقوم به لمصلحة العلاقات الثنائية وتحقيق التواصل‏,‏ يؤكد أن العالم العربي عالم واحد يجمعه فكر وثقافة وتاريخ مشترك ووحدة مصير ومصالح مشتركة‏.‏

هل تعتبر نفسك جنديا أو دبلوماسيا؟
‏*‏ أعتبر نفسي الاثنين معا‏.‏

ماذا تعني لك الدبلوماسية؟
‏*‏ الدبلوماسية تعني لي حياة والتزاما وفكرا وتحديا ورؤي نعمل علي تحقيقها لخدمة بلدنا وأهدافنا من خلال تواصل الأجيال‏..‏ جيل يكمل جيلا في عملية البناء‏.‏

ماذا تحب؟
‏*‏ أحب العمل بهدوء بعيدا عن الصخب الإعلامي‏..‏ أعرف أنني الآن وسط هذا الاهتمام الإعلامي مؤقتا‏,‏ عندما يسير العمل بشكل طبيعي يتوقف هذا الصخب‏..‏ الإعلام دائما يجري وراء الحدث‏..‏ وعندما نخرج من بؤرة الحدث تعود الأمور إلي وضعها الطبيعي‏.‏

من هم الكتاب المفضلون لديك؟
‏*‏ نجيب محفوظ‏,‏ إبراهيم عبدالمجيد‏,‏ يوسف إدريس‏,‏ بهاء طاهر‏,‏ عبدالرحمن الشرقاوي‏,‏ إحسان عبدالقدوس‏,‏ وتوفيق الحكيم‏..‏ هؤلاء هم الذين أسهموا في تشكيل تفكيري بالإضافة إلي مجموعة واعدة من الكتاب الجدد‏..‏ وأمارس النقد الفني‏,‏ وهو من أهم هواياتي المفضلة‏,‏ وأحب الأفلام القديمة والجديدة خاصة تلك التي تحمل فكرا ومضمونا يخدم قضايا المجتمع‏,‏ ويقدم صورة طبيعية للمجتمع المصري‏..‏ أميل إلي مشاهدة الأفلام التي تقدم صورة وقدرا من التفاؤل‏..‏ لا أحب التشاؤم‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fokas.ibda3.org/
 
سفير مصر الجديد لدي العراق في حوار مع الأهرام‏:‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى همس القمر  :: آلـِِّـِِّمًـِِّـِِّنْـِِّـِِّتُِِّْـِِّـِِّدًٍى آلـِِّـِِّـِِّعًٍـِِّـِِّآمً :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: